لعبة الموت: كل ما تريد معرفته عن (لعبة الموت) والاجراءات التي اتخذت ضدها

انتشر مؤخرًا على موقع التواصل الاجتماعي تيك توك تحدٍّ جديد يعرف باسم تحدي كتم النفس، ويعتمد التحدي الذي أطلق عليه لعبة الموت، على أن يتنفس الشخص بسرعة كبيرة ثم يكتم نفسه بعدها، ليقوم زملاؤه بالتجمع حوله ويضغطوا على صدره وقلبه مما يجعله عرضة للإغماء خلال دقائق نتيجة عدم وصول الأكسجين للمخ والقلب، كما قد يؤدي إلى مضاعفات تصل بالشخص إلى الموت، لذلك اصطلح على تسميته بـ لعبة الموت.

بعد انتشار لعبة الموت بشكل كبير على موقع التواصل الاجتماعي تيك توك، بدأ الطلاب تقليدها داخل المدارس ومشاركة مقاطع الفيديو الخاصة بهم على تيك توك، ورصدت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني مشاركات الطلاب في لعبة الموت في عدد من المدارس التابعة لإدارات تعليمية مختلفة.

ندوات توعوية بالمدارس لمواجهة لعبة الموت:


لذلك وجهت الوزارة جميع الإدارات التعليمية على مستوى الجمهورية بالتنبيه على مديري المدارس، ومراقبة أي أنشطة غير معتادة يؤديها الطلاب، مثل لعبة الموت أو المعروفة بـ تحدي كتم الأنفاس.


رسالة من التعليم إلى أولياء الأمور حول لعبة الموت:


كما وجهت وزارة التربية والتعليم رسالة إلى أولياء الأمور أهابت فيها ضرورة مراقبة سلوك أبنائهم واستخدامهم للهواتف الذكية والمشاركة في التوعية التي تقوم بها الوزارة للطلاب حول مخاطر الألعاب الإلكترونية ومنها لعبة الموت، مؤكدة أن أولياء الأمور شريك أساسي في تربية الطلاب.

استغاثة أولياء الأمور لوزارة التعليم بشأن لعبة الموت:


يذكر أنه بعد التداول الواسع للصور ومقاطع الفيديو التي يقوم خلالها الطلاب بتقليد لعبة الموت، أرسل عدد من أولياء الأمور استغاثة لوزارة التربية والتعليم، بهدف إحكام السيطرة على المدارس وحماية الطلاب من تقليد السلوكيات الخاطئة والتي قد تؤدي للوفاة.

وفي نفس الإطار، قال مصدر مسؤول بالوزارة إنه تم البدء في التحقيق حول لعبة الموت، كما تم توجيه خطابات للمدارس بتكثيف الإشراف اليومي والمتابعة المستمرة للطلاب لتفادي مثل هذه الممارسات الخطيرة.

لعبة الموت:


لعبة الموت خطيرة للغاية، ويجب تجنُّبها بأي ثمن، أولئك الذين يلعبون اللعبة يخاطرون بحياتهم، وغالباً ما ينتهي بهم الأمر بدفع الثمن، وفي اللعبة يستنشق الشخص ويزفر بصوت عالٍ قبل أن يحبس أنفاسه في نفس اللحظة التي يضغط فيها شخص من حوله على صدره، وفي غضون ثوانٍ من استمرار هذا الوضع، يفقد اللاعب وعيه ويسقط على الأرض.

انتشار فيديوهات ممارسة لعبة الموت في المدارس:


دائماً ما يخيف المشهد الطلاب لدرجة أنهم يأخذون زمام المبادرة لإيقاظ المصاب الذي يصاب بذهول شديد بعد أن يدرك الأمر، ويميل عدد من الطلاب إلى لعب هذه اللعبة وتوثيقها في مقاطع فيديو، فيما شارك المستخدمون عبر السوشيال ميديا صوراً لبعض الطلاب أثناء هذا التحدي، حاملين لافتات مكتوبة عليها عبارة لعبة الموت.
تحركات وزارة التعليم والبرلمان المصري

رصدت وزارة التعليم المصرية عدة حالات منتشرة بين مدارس مصر، يقوم فيها الطلبة والطالبات بممارسة لعبة الموت ونشر الصور والفيديوهات على السوشيال ميديا، ما دفعها لإصدار بيان هام إلى الإدارات التعليمية، حثت فيه الوزارة مديري المدارس على متابعة ممارسات الطلاب وإعداد حلقات ومحاضرات توعوية حول الآثار السلبية لهذه السلوكيات التي يتعرف عليها الشباب من الإنترنت، كما وجهت الوزارة نظر أولياء الأمور بمتابعة أطفالهم ومراقبة ممارساتهم أثناء تصفحهم للهواتف المحمولة، لتحذيرهم من مخاطر الألعاب التي يتمُّ تداولها عبر الإنترنت.

وقد ظهرت تداعيات هذا التحدي الصعب في جلسات البرلمان المصري، وقدمت النائبة إيناس عبد الحليم طلباً إلى وزيرَيْ الاتصالات والتعليم لمناقشة الأمر بمزيد من التفصيل، وبحسب بيان نقلته وسائل إعلام محلية، أضاف البرلمانيون أن الأطفال والمراهقين أصبحوا ضحايا للعديد من الممارسات الخاطئة التي يتمُّ الترويج لها عبر هذه المنصات، وناشدت إيناس في بيانها أجهزة الدولة، وعلى رأسها وزارة الاتصالات، بإغلاق منصة «تيك توك» فيما طالبت «التربية» بتكثيفها لمتابعة وتثقيف الطلاب.

قانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات:


وأوضحت النائبة في تصريحات لـ"العربية.نت" أنه وفقا للقانون رقم 175 لسنة 2018 في شأن مكافحة جرائم تقنية المعلومات، تُعطي المادة السابعة سلطة حجب بعض المواقع لجهات التحقيق بعد أخذ موافقة من المحكمة، بالإضافة إلى منح إعطاء جهات التحري والضبط سلطة إخطار الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات للقيام بالحجب للمواقع في حالة الاستعجال لوجود خطر حال أو ضرر وشيك الوقوع من ارتكاب جريمة، مضيفة أن هذا ما يتوجب فعله الآن لمواجهة هذه اللعبة القاتلة.

وكشفت أن تحدي "كتم الأنفاس" يهدد حياة مستخدميه، خاصة الأطفال والمراهقين، مشيرة إلى أن اللعبة تصل نتائجها إلى فقدان الوعي والتشنجات ثم يتطور الأمر بعدها إلى الوفاة.
مطالبات بحظر تطبيق تيك توك.

وطالبت عضو مجلس النواب بضرورة تحرك أجهزة الدولة جميعا وإغلاق التطبيق الذي ينشر هذه اللعبة القاتلة، كما طالبت وزارة التعليم بتكثيف الرقابة داخل المدارس ومخاطبة المدارس بمتابعة الطلاب وتكثيف الإشراف المدرسي وتوعيتهم بمخاطر التقليد لتلك التصرفات.

في النهاية، أتمنى أن تكون وجدت في هذا الموضوع ما تبحث عنه، واكون قد ساعدك في كل ما تريد معرفته عن (لعبة الموت) والاجراءات التي اتخذت ضدها.

المصادر: 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -